مخاوف الآلاف من الطلبة

In Uncategorized

يثير قلق ومخاوف الآلاف من الطلبة والشباب بشكل عام المتغيرات السياسية والاقتصادية التي تحصل اليوم والقرارات الجديدة المترتبة عليها من إيقاف البعثات الدراسية أو تحجيمها أو إلغائها وإرجاع الطلبة إلى بلدانهم، يأتي ذلك في ظل زيادة البطالة وعدم توفر الفرص الوظيفية وشح الأماكن في الجامعات المحلية، أو على الأقل عدم توفر التخصصات التي اختاروها لأنفسهم.

 فما العمل؟
إن المكوث في المنزل على أمل إيجاد الوظيفة أو الانتظار على أمل تلقي اتصال من إحدى الجهات في يوم ما للحضور لمقابلة عمل وظيفية، إن ذلك ليس بالقرار الحكيم.
بل يجب علينا أولاً أن نعي أننا الآن في زمن سريع المتغيرات والأحوال المتجددة، وإنه من الحكمة اتخاذ القرارات والمواقف المناسبة لهذه التغيرات، ومن القرارات الحكيمة مواكبة هذه المتغيرات في العلم والأعمال فنعمل على تطوير أنفسنا بما يتوافق مع متطلبات ومستجدات هذا الزمن.

يتسع مجال فرص الريادة الرقمية يوماً بعد يوم، في نفس الوقت الذي يضيق فيه مجال الفرص الوظيفية
يتسع مجال فرص الريادة الرقمية يوماً بعد يوم، في نفس الوقت الذي يضيق فيه مجال الفرص الوظيفية. لذا يجب اتخاذ القرار عاجلاً للاستفادة والتمكن من تلك الفرص المتاحة، التي تتطلب من الشخص القرار مع نفسه أولاً والبدء بعمليات التطوير الذاتي التي تتناسب مع التطورات التقنية والرقمية التي وصل إليها العالم اليوم.
على الشخص الصادق أن يتخذ القرار مع نفسه بجدية وبالالتزام بتطوير ذاته، وعدم السماح لأي حدث أن يقف أمامه.
نحن اتخذنا القرار أن نقدم لكل مهتم فرصة الانضمام لرحلة كَوِّن نفسك وهي رحلة تعليمية تشمل كل ما يحتاجه المهتم من علوم وتوجيه ودعم للانضمام إلى عالم الريادة الرقمية.
فلا تحزن على تَوقُف بعثتك وتعثر سيرك في وظيفة أو على حظك، فمن خلال رحلة: كَوِّن نفسك، وحيثما تكون الإنترنت متوفرة سواء في بيتك أو في مقهى أو على متن طائرة فإننا نجلب إليك الخبراء والأساتذة الجامعيين العاملين أو الخريجين من أكبر وأعرق الجامعات العالمية كجامعة هارفارد وستانفورد وغيرها.
وبذلك فإننا نكفيك بإذن الله عناء البحث عن رحلة تنجيك من الهموم والأنكاد والخوف على مستقبلك، ولنزيد من ثقتك بأنك لن تحتاج بعد اليوم إلى التغرب لطلب العلم من أجل كسب المال والنهوض.

لقد سعينا بجدٍ واحترافية لأن نقدم هذه الفرصة لكل مهتم بأسعار مناسبة جداً وفي متناول الجميع.