شهادات جامعية تفقد قيمتها

In Uncategorized

كثير من الشهادات الجامعية لم يعد لها قيمة واقعية، فما البديل؟

يُحبَط كثير من الأشخاص – والأعداد في تزايد – وهم يصطدمون بحقيقة أن الشهادة الجامعية التي بذلوا من أجلها الغالي والرخيص وفرحوا بالحصول عليها بعد طائل من العذاب والغربة والسعي والمصاريف الطائلة، لم تعد هذه الشهادة تفي بما تعد به من أعمال أو وظائف على أرض الواقع.
ولكن بعيدا عن الإحباط والتشاؤم وكما قال المتنبي (رحمه الله) في بيت من شعره ” عَلى قَدْرِ أهْلِ العَزْم تأتي العَزائِمُ”، والعبرة باستثمار هذه الشهادات بشكل صحيح وفي الموضع الصحيح ولا يتم الاعتماد على انتظار الوظائف.

لذلك فإن رحلة كَوِّن نفسك توفر لك فرصةً لاكتساب العلوم في مجال الريادة الرقمية وإضافتها إلى علومك الحالية، والتي بمجملها ستفتح لك آفاقاً جديدة من فرص العمل وريادة الأعمال الرقمية. وخاصة أن الريادة الرقمية غزت جميع المجالات، حتى أن كثيرا من المهن والخدمات أصبحت مقترنة بالتكنولوجيا الرقمية كالاستشارات الإلكترونية الصحية والمحاماة والتدريب والتعليم الإلكتروني، والاستشارات النفسية، وبيع الرسومات الهندسية عبر الإنترنت، والمتاجر الإلكترونية وغيرها الكثير. فالتكنولوجيا الرقمية دفعت إلى تحّول سريع في آلية ممارسة تلك المهن – في نظرنا بما هو للأفضل – حيث أتاحت الوصول لشرائح أكبر وبتكاليف أقل.

لذلك ننصح باغتنام هذه الفرصة والتسابق عليها الآن والانضمام لرحلة كَوِّن نفسك كي تفتح لنفسك آفاقاً جديدة من الفرص في ريادة الأعمال الرقمية وفي مجال مهنتك.